منتديات بوابة الفيحاء

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام

الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك

ادارة المنتدى
منتديات بوابة الفيحاء

منتديات عراقية عامة سياسية و إسلامية منتديات أدبية و تعليمية عالمية و نرحب بكل من يود الأنضمام الينا. أهلاً بكم في منتدياتكم

زوارنا الكرام :- المنتــدى منتــداكم فساهمـــوا معنــــا للنهـــوض بــه :::::::::::: أهلا ًبكم في منتديات بوابة الفيحاء:::. المتنوعة يسرنا زيارتكم للمنتدى والتعرف على آخر ما أنجزناه من دروس متنوعة لأهم البرامج نحن ً نبحث دائما ً عن كل ما هو مميز وجديد وكل ما يرضي زوارنا الكرام أتمنى أن تتكرر زيارتكم لنا ::::::::: أدارة المنتدى ِ

    الإيمان ينبوع السعادة

    شاطر
    avatar
    امير محمد
    نائب المدير
    نائب المدير

    الجنــــــس : ذكر
    نقــــاط : 3527
    العمــــــر : 38
    تاريخ الميلاد : 01/01/1980
    عدد المساهمات : 277
    الـدولــــة : العراق
    تاريخ التسجيل : 25/07/2010

    dtg الإيمان ينبوع السعادة

    مُساهمة من طرف امير محمد في الجمعة أكتوبر 15, 2010 1:12 pm


    ليست السعادة في وفرة المال .. ولا سطوة الجاه .. ولا كثرة الولد
    ولا نيل المنفعة .. ولا في العلم المادي .
    السعادة شيء يشعر به الإنسان بين جوانحه : صفاء نفس
    وطمأنينة قلب .. وانشراح صدر .. وراحة ضمير .


    السعادة - كما يقول الدكتور يوسف القرضاوي - : " شيء ينبع من داخل
    الإنسان .. ولا يستورد من خارجه . وإذا كانت السعادة شجرة
    منبتها النفس البشرية .. والقلب الإنساني .. فإن الإيمان بالله
    وبالدار الآخرة هو ماؤها .. وغذاؤها .. وهواؤها
    الســعادة .. في ســكينة النـفس :



    وسكينة النفس - بلا ريب - هي الينبوع الأول للسعادة . " هذه السكينة –
    كما يقول الدكتور القرضاوي في كتابه القيم ( الإيمان والحياة ) –
    روح من الله ، ونور يسكن إليه الخائف ، ويطمئن عنده القلق ، ويتسلى به الحزين " .
    وغير المؤمن في الدينا تتوزعه هموم كثيرة ، وتتنازعه غايات
    شتى ، وهو حائر بين إرضاء غرائزه وبين إرضاء المجتمع الذي يحيا فيه .
    وقد استراح المؤمن من هذا كله ، وحصر الغايات كلها في غاية واحدة عليها
    يحرص ، وإليها يسعى ، وهي رضوان من الله تعالى . قال تعالى : "
    فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى * ومن أعرض عن ذكري
    فإن له معيشة ضنكا " طه 122 - 123 .
    وأي طمأنينة ألقيت في قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يوم
    عاد من الطائف ، دامي القدمين ، مجروح الفؤاد من سوء ما لقي
    من القوم ، فما كان منه إلا أن رفع يديه إلى السماء ، يقرع أبوابها
    بهذه الكلمات الحية النابضة ، فكانت على قلبه بردا وسلاما : "
    اللهم إليك أشكو ضعف قوتي .. وقلة حيلتي .. وهواني على الناس
    يا أرحم الراحمين . أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي .. إلى من تلكني ؟
    إلى بعيد يتجهمني ؟ أم إلى عدو ملكته أمري ؟ إن لم يكن بك علي
    غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك أوسع لي .. أعوذ بنور وجهك الذي
    أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل
    بي غضبك ، أو يحل علي سخطك .. لك العقبى حتى
    ترضى


    الــســعادة .. في الــرضـا :



    والرضا درجة أعلى من درجة الصبر ، لا يبلغها إلا من أتاه الله إيمانا كاملا
    وصبرا جميلا ، فترى الراضي مسرورا راضيا فيما حل به ، سواء أكان
    ذلك علة أم فقرا أم مصيبة ، لأنها حدثت بمشيئة الله تعالى ، حتى قد
    يجد ما حل به نعمة أنعم الله بها عليه . ولهذا كان من أدعية رسول
    الله صلى الله عليه وسلم : " وأسألك الرضا بالقضاء .. " . وقد حدثنا
    رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الراضين فقال : " لأحدهم أشد فرحا
    بالبلاء من أحدكم بالعطاء" رواه أبو يعلى .


    ويحدثنا التاريخ أن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كف بصره ، وكان
    مجاب الدعوة ، يأتي الناس إليه ليدعو لهم فيستجاب له ، فقال له أحدهم :
    يا عم ، إنك تدعو للناس فلو دعوت لنفسك فرد الله عليك بصرك !
    فقال رضي الله عنه : يا بني ، قضاء الله عندي أحسن من بصري .


    والساخطون والشاكون لا يذوقون للسرور طعما ، فحياتهم كلها ظلام وسواد .
    أما المؤمن الحق فهو راض عن نفسه ، راض عن ربه ، وهو
    موقن أن تدبير الله له أفضل من تدبيره لنفسه ، يناجي ربه يقول "
    بيدك الخير إنك على كل شيء قدير " آل عمران 26



    الســعادة .. في الـقناعة والـورع


    طبع الإنسان على حب الدنيا وما فيها ، وليس السعيد هو الذي ينال
    كل ما يرغب فيه .. إن الأسعد منه هو الذي يقنع بما عنده .
    قال سعد بن أبي وقاص لابنه : " يا بني ، إذا طلبت الغنى فاطلبه
    بالقناعة .. فإن لم تكن قناعة .. فليس يغنيك مال .. " .



    وروى الطبري في تاريخه أن عمر بن عبد العزيز أمر - وهو في خلافته –
    رجلا أن يشتري له كساء بثمان دراهم ، فاشتراه له ، وأتاه به فوضع عمر يده عليه ، وقال :
    ما ألينه وأحسنه ! فتبسم الرجل الذي أحضره ، فسأله عمر :
    لماذا تبسمت ؟ فقال : لأنك يا أمير المؤمنين أمرتني قبل أن تصل
    إليك الخلافة أن أشتري لك ثوبا من الخز ، فاشتريته لك بألف درهم
    فوضعت يدك عليه فقلت : ما أخشنه ! وأنت اليوم تستلين كساء بثمانية دراهم؟
    فقال عمر : يا هذا .. إن لي نفسا تواقة إلى المعالي ، فكلما حصلت على مكانة
    طلبت أعلى منها ، حصلت على الإمارة فتقت إلى الخلافة ، وحصلت
    على الخلافة فتاقت نفسي إلى ما هو أكبر من ذلك وهي الجنة .



    الســعادة .. في اجتناب المحرمات :



    أي سعادة ينالها المؤمن وهو يتجنب ما حرم الله . وأي لذة يجدها في قلبه
    عندما يحيد عن طريق الزلل والفجور . يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
    مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَنْظُرُ إِلَى مَحَاسِنِ امْرَأَةٍ أَوَّلَ مَرَّةٍ ثُمَّ يَغُضُّ بَصَرَهُ
    إِلَّا أَحْدَثَ اللَّهُ لَهُ عِبَادَةً يَجِدُ حَلَاوَتَهَا . رواه أحمد



    ويقول الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله : " إذا همت نفسك بالمعصية فذكرها بالله
    فإذا لم ترجع فذكرها بأخلاق الرجال ، فإذا لم ترتدع فذكرها
    بالفضيحة إذا علم بها الناس ، فإذا لم ترجع فاعلم أنك في تلك الساعة انقلبت إلى حيوان
    " .
    وفي هذا المعنى يقول نابغة بن شيبان :


    إن من يركب الفواحش سرا حين يخلو بسره غير خالي
    كيف يخلو وعنده كاتـباه شاهداه وربه ذو الجـلال
    والمعاصي تذهب الخيرات وتزيل النعم . قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    : " ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة "



    الســعادة .. في شكـر النــعم :


    وكثير من الناس يظن أن أكبر نعم الله تعالى علينا وأهمها
    هي نعمة المال ، وينسى نعمة الصحة والعافية ، ونعمة البصر
    والعقل والأهل والأبناء وغيرها كثير .


    والسعادة أن تقنع بأن الله تعالى سيتولى أبناءك الصالحين ، فتسعى لإنشائهم
    النشأة الصالحة. فقد ترك عمر بن عبد العزيز ثمانية أولاد ، فسأله الناس
    وهو على فراش الموت : ماذا تركت لأبنائك يا عمر ؟ قال
    : تركت لهم تقوى الله ، فإن كانوا صالحين فالله تعالى يتولى الصالحين
    وإن كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يعينهم على معصية الله تعالى .
    وقد خلف عمر لكل واحد من أبنائه اثني عشر درهما فقط
    أما هشام بن عبد الملك الخليفة فقد خلف لكل ابن من أبنائه مئة ألف دينار .
    وبعد عشرين سنة ، أصبح أبناء عمر بن عبد العزيز يسرجون الخيول
    في سبيل الله ، منفقين متصدقين من كثرة أموالهم ، أما أبناء هشام بن عبد الملك
    فقد كانوا يقفون في مسجد دار السلام ، في عهد أبي جعفر المنصور
    يسألون عباد الله من مال الله تعالى .


    وأخيرا تذكر نعم الله عليك تسعد بما لديك .. فأنت تعيش وسط جو مليء بنعم الله
    ولا بد للإنسان من أن يدرك تلك النعم ، فكم من الناس لا يدرك فضل الله
    علينا إلا حينما يحرم إحدى تلك النعم ؟


    يقول الدكتور مصطفى السباعي : " زر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله
    عليك في حسن الخلق .. وزر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله
    عليك في الصحة والمرض .. وزر الحديقة مرة في الأسبوع لتعرف


    فضل الله عليك في جمال الطبيعة ..وزر المكتبة مرة في اليوم
    لتعرف فضل الله عليك في العقل. وزر ربك كل آن لتعرف فضل الله
    عليك في نعم الحياة "
    ويقول أحدهم : لتكن لك يا بني ساعة في يومك وليلك .. ترجع فيها إلى ربك
    ومبدعك مفكرا في مبدئك ومصيرك .. محاسبا لنفسك على ما أسلفت
    من أيام عمرك .. فإن وجدت خيرا فاشكر .. وإن وجدت نقصا فجاهد واصطبر


    ودمتم بحفظ الله ورعايته
    منقول
    avatar
    ابن الرافدين
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    الجنــــــس : ذكر
    نقــــاط : 3061
    عدد المساهمات : 55
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010

    dtg رد: الإيمان ينبوع السعادة

    مُساهمة من طرف ابن الرافدين في الإثنين أكتوبر 18, 2010 12:27 pm

    والسعادة أن تقنع بأن الله تعالى سيتولى أبناءك الصالحين ، فتسعى لإنشائهم
    النشأة الصالحة.

    كلام جميل سلمت يداك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 2:43 am